الأربعاء، 24 أغسطس، 2016

محمد صادق شاعر من كركوك ابراهيم العلاف


محمد صادق شاعر من كركوك 
ابراهيم العلاف 
محمد صادق من الشعراء الكركوكيين البارزين 1886-1967 كتب عنه كثيرون منهم الاستاذ مير بصري في كتابه :"أعلام التركمان )..كما كتب عنه الدكتور حسين الداقوقي واشتهر بقصائده ذات الطابع الوطني وكان يكتب بالتركية والعربية وله مؤلفات منها :" يادكار سفر برلك " 1925 اي خواطر الحرب العظمى و" تأملاتي " 1956 و"كلستان كربلاء " 1925 وشعره منشور في ديوان بالتركية عنوانه :" عواطفي الجياشة " نشره سنة 1964 .عبر عن معاناة الانسان وكدحه في شعره ونظم عددا كبيرا من الرباعيات الجناسية المعروفة ب(الخويرات ) ..ترجم له شعره الاستاذ الدكتور ابراهيم الداقوقي كما ترجم من شعره الاستاذ وحيد الدين بهاء الدين ومما ترجمه قصيدة يرثي فيها لحال كركوك فهو يقول :
"إيه كركوك ،جارَ عليك الزمان فأحالكِ بُركانا متضرما ..
حينما أشاهد ، بغم ، نهرك الجاف تتساقط من عيني الدموع
وهي تستحيل ، ياكركوك ، نهيرات من الدماء
وإذا كانت دياركِ الرائعة تسيل كالماء ذهبا
فعلام َ بات أهلك ِ مشردين ياكركوكْ ؟












محمد صادق شاعر من كركوك 
ابراهيم العلاف 
محمد صادق من الشعراء الكركوكيين البارزين 1886-1967 كتب عنه كثيرون منهم الاستاذ مير بصري في كتابه :"أعلام التركمان )..كما كتب عنه الدكتور حسين الداقوقي واشتهر بقصائده ذات الطابع الوطني وكان يكتب بالتركية والعربية وله مؤلفات منها :" يادكار سفر برلك " 1925 اي خواطر الحرب العظمى و" تأملاتي " 1956 و"كلستان كربلاء " 1925 وشعره منشور في ديوان بالتركية عنوانه :" عواطفي الجياشة " نشره سنة 1964 .عبر عن معاناة الانسان وكدحه في شعره ونظم عددا كبيرا من الرباعيات الجناسية المعروفة ب(الخويرات ) ..ترجم له شعره الاستاذ الدكتور ابراهيم الداقوقي كما ترجم من شعره الاستاذ وحيد الدين بهاء الدين ومما ترجمه قصيدة يرثي فيها لحال كركوك فهو يقول :
"إيه كركوك ،جارَ عليك الزمان فأحالكِ بُركانا متضرما ..
حينما أشاهد ، بغم ، نهرك الجاف تتساقط من عيني الدموع
وهي تستحيل ، ياكركوك ، نهيرات من الدماء
وإذا كانت دياركِ الرائعة تسيل كالماء ذهبا
فعلام َ بات أهلك ِ مشردين ياكركوكْ ؟

صورة تاريخية حقا وفريدة تضم اربعة من رؤساء الوزراء في العراق




صورة تاريخية حقا وفريدة تضم اربعة من رؤساء الوزراء في العراق اجتمعوا في توديع الفريق عبد الرحمن محمد عارف رئيس جمهورية العراق 1966-1968 في مطار بغداد 1967 مسافرا الى الاتحاد السوفيتي وهم من اليمين ناجي طالب وطاهر يحيى واحمد حسن البكر وعبد الرحمن البزاز . في الصورة اثنان أصبحا رئيسي جمهورية العراق وهم : الفريق عبد الرحمن محمد عارف 1966-1968 والمهيب احمد حسن البكر 1968-1979 والثلاثة تولوا رئاسة الوزراء وهم : الفريق طاهر يحيى والدكتور عبد الرحمن البزاز و اللواء الركن ناجي طالب .............رحمهم الله جميعا ...........ابراهيم العلاف

ليكن شعارنا دوما "خير الناس من نفع الناس "




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ومساؤكم خير
أحبتي الكرام .ارجو ان تكونوا في أتم السعادة والخير والهناء، ونحن نتواصل سوية على الخير، والكلمة الطيبة الصادقة النظيفة . وليكن شعارنا دوما "خير الناس من نفع الناس "
دمتم بخير وحياكم الله ..........................ابراهيم العلاف

الثلاثاء، 23 أغسطس، 2016

إنضمام الاخت الدكتورة بان سامي سمير الى إتحاد كتاب الانترنت العراقيين





إنضمام الاخت الدكتورة بان سامي سمير الى إتحاد كتاب الانترنت العراقيين 
قرار 
بموجب النظام الداخلي للاتحاد ، وبعد الاطلاع على الطلب المقدم من قبل الاخت الدكتورة بان سامي سمير ، وبعد التدقيق في ملفاتها ، وجدنا أنها مؤهلة لإكتساب العضوية في إتحاد كتاب الانترنت العراقيين ، وبالتسلسل رقم ( 376 ) مع التقدير.
ا.د. ابراهيم خليل العلاف 
رئيس إتحاد كتاب الانترنت العراقيين 
د. باسم محمد حبيب
نائب رئيس الاتحاد
رئيس لجنة القبول
الثلاثاء، 23 آب - أغسطس، 2016

إنضمام الاخ الاستاذ لورانس نادر مخو الى إتحاد كتاب الانترنت العراقيين







إنضمام الاخ الاستاذ لورانس نادر مخو الى إتحاد كتاب الانترنت العراقيين 
قرار 
بموجب النظام الداخلي للاتحاد ، وبعد الاطلاع على الطلب المقدم من قبل الأخ الاستاذ لورانس نادر مخو ، وبعد التدقيق في ملفاته ، وجدنا أنه مؤهل لإكتساب العضوية في إتحاد كتاب الانترنت العراقيين ، وبالتسلسل رقم ( 375 ) مع التقدير.
ا.د. ابراهيم خليل العلاف 
رئيس إتحاد كتاب الانترنت العراقيين 
د. باسم محمد حبيب
نائب رئيس الاتحاد
رئيس لجنة القبول
الثلاثاء، 23 آب - أغسطس، 2016

صورة تاريخية للرئيس العراقي الاسبق المشير الركن عبد السلام محمد عارف 1963-1966 وهو يستقبل الكاتب الصحفي الكبير الاستاذ محمد حسنين هيكل





صورة تاريخية للرئيس العراقي الاسبق المشير الركن عبد السلام محمد عارف 1963-1966 وهو يستقبل الكاتب الصحفي الكبير الاستاذ محمد حسنين هيكل ...........ابراهيم العلاف

الاثنين، 22 أغسطس، 2016

مخاطبة القصائد شعر : رسمية محيبس زاير



مخاطبة القصائد
شعر : رسمية محيبس زاير 
وخاطبت القصائد 
حين جاءت تشتري صمتي :
خذي هذا الدم المملوء بالجمر 
ولفي حول كتفي برد هذا الليل
وانتزعي أنين الريح من صوتي وأوردتي
وإن لم تألفي هذا المخاض الصعب واستقوت
عليك ملامحي دهرا فأولى ان تعيديني
الى ذاك الطريق وهذه السلوى
وإن الهبت في العزم ثانية وثالثة
ومهدتي لي الطرقات بالاوجاع والشكوى
فتلك بداية اخرى ،وان لاحت
لعينيك النجوم بعيدة كالحشر
فإني قد وجدت النجم في عيني
وإن لم تألفي همي
وسفري الدائم المجهول
فتلك نهاية اخرى
ولكني أعود اليك بعد الموت
أرسم في حروفك بعض احلامي
وأسعى فيك منك اليك ،القاك ِ
على نفس الطريق المَر
نبقى هاجسا لاتطفئ الايام شعلته
فأنت بداية الاشياء ،انت الجمرة الاولى
وهذي خطوتي صبت بها الطريق فوضاها
وقد جاءتك دون الكل ،واختارتك
فلنمضِ معا :الدرب منفتح لخطوتنا !