الأربعاء، 23 أغسطس، 2017

إنضمام الاخ الاستاذ وسام الطاف عبد الحميد التكريتي الى إتحاد كتاب الانترنت العراقيين

بسم الله الرحمن الرحيم 
إنضمام الاخ الاستاذ وسام الطاف عبد الحميد التكريتي الى إتحاد كتاب الانترنت العراقيين 
قرار
بموجب النظام الداخلي للاتحاد ، وبعد الاطلاع على الطلب المقدم من قبل الأخ الاستاذ وسام الطاف عبد الحميد التكريتي ، وبعد التدقيق في ملفاته، وجدنا أنه مؤهل لاكتساب العضوية في اتحاد كتاب الأنترنت العراقيين ، وبالتسلسل رقم (498 ) مع التقدير.
ا.د. ابراهيم خليل العلاف 
رئيس إتحاد كتاب الانترنت العراقيين
د. باسم محمد حبيب
نائب رئيس إتحاد كتاب الانترنت العراقيين
رئيس لجنة القبول
الأربعاء، 23- آب - أغسطس، 2017

تلعفر تاريخا وموقفا ا.د.ابراهيم خليل العلاف

تلعفر تاريخا وموقفا 
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل 
سألني أحد الاصدقاء ممن يعيش خارج العراق منذ سنين طويلة ان اكتب شيئا عن مدينة تلعفر بعيدا عن القتال والمعارك فقلت له ان تلعفر مدينة عراقية عريقة في تاريخها فتاريخها يرتقي الى قرابة 7000 سنة وهي احدى المستوطنات البشرية التي استمر غيها السكن الاف السنين وحتى اليوم ولها ذكر في النصوص التاريخية القدمة سواء في العهود ما قبل التاريخ او في العصور التاريخية وتشتهر بقلعتها التي تعد بمثابة قاعدة عسكرية وبموقعها الاستراتيجي بين بلاد الرافدين وبلاد الشام 
وتقع تلعفر بالقرب من الحدود العراقية - السورية وتبعد عن مدينة الموصل قرابة 70 كم، وعن جنوب الحدود التركية بقرابة 100 كم وعن الحدود السورية بحوالي 60 كم.
وابان العصور الاسلامية كان لها تاريخ حيث انها كانت قاعدة من قواعد الاسلام .وتم فتحا بعد فتح الموصل وخلال العصرين الاموي والعباسي كان لها تاريخ وخاصة فيما يتعلق بالصراعات السياسية والفكرية .
وخلال العهد العثماني كان لها ايضا تاريخ حافل وقد دخلت تحت سيطرتهم في عهد السلطان سليمان القانوني 1534 وانسحب منها العثمانيون بعد انسحابهم من الموصل في تشرين الثاني 1918 .وكان الخط السلطاني الذي انشأه العثمانيون بعد سيطرتهم على العراق يبدأ بتلعفر .
وبعد الاحتلال البريطاني للعراق 1914-1918 كان لها ايضا تاريخ حافل في مقاومة الاستعمار البريطاني فمنها انطلقت شرارة ثورة العشرين 1920 الكبرى في 4 حزيران 1910 بعد مقتل الكابتن بارلو معاون حاكمها السياسي .
وخلال تشكيل الدولة العراقية اسهمت تلعفر وكانت ناحية ثم قضاءَ 1918 في تشكيل الدولة العراقية وبنائها . واهل تلعفر وهم من نسيج اجتماعي مختلف لكنه متآلف تجمعهم محبة تلعفر وتأكيد شخصيتها الحضارية اناس جديون جادون عاملون وطنيون يحاولون ان تكون لهم بصمة في تقدم العراق وتنميته .برز من تلعفر كثيرون منهم قادة ورؤساء عشائر منهم عبد الرحمن اغا عبد الكريم السيد عبد الله اسيد وهب والشيخ صالح الخضير وعلي اغا عبد الكريم ويونس افندي بن عزيز اغا وسلموالخلف العوجان وقادر اغا ومنهم عبد القادر (قدو ) افندي التلعفري من عشيرة بير نزار وعمل مأمورا للعنابر (المخازن ) وهو المسؤول ايضا عن جباية الاعشار فيها اواخر العهد العثماني .ومن معلمي تلعفر الرواد الياس افندي التلعفري مدير مدرسة نجم للترقي ومنهم مؤرخون وقضاة وعلماء في التربية والسياسة والفن العسكري والعلوم الصرف اعرف منهم المؤرخ السيد محمد يونس السيد وهب والمؤرخ الاستاذ الدكتور ياسين عبد الكريم والقاضي احمد الديوجي والسياسي عبد الحميد الدبوني وعالم السياسة الاستاذ الدكتور قحطان احمد سليمان الحمداني والقائد العسكري الفريق سعيد حمو قائد اللواء الخامس ثم قائد الفرقة الرابعة ومعاون رئيس اركان الجيش وعالم التربية الدكتور طه الحاج الياس والدكتور 
 احمد محمود التلعفري والاستاذعبدالله محمود الافندي مدير انحصار تبغ اربيل سابقا ولاننسى الشيخ غالب الافندي الذائع الصيت أحد قضاة العشائر.
وتشتهر تلعفر بقلعتها الحصينة وبكونها منطقة زراعية اشتهرت بزراعة الحبوب وفيها اليوم جامعة تلعفر الفتية وقد كتبت عنها كتب كثيرة اضافت الكثير من المعلومات عن تاريخها ورموزها ودورها التاريخي .
وممن كتب عنها من المؤرخين والبلدانيين العرب القدماء ياقوت الحموي صاحب كتاب (معجم البلدان ) وقال :"تل أعفر ـ ويقال تل يعفر ـ وقيل إنما اصله ـ تل الاعفر ـ للونه فغير بكثرة الاستعمال وطلب الخفة وهو اسم قلعة وربض بين سنجار والموصل .. وفي وسطه وادي فيه نهر جار على تل منفرد، حصينة محكمة وفي مائها عذوبة وبها نخيل كثيرة يجلب رطبه إلى الموصل" .
وتقع مدينة تلعفر في شمال غرب العراق، وتتبع أداريا محافظة نينوى. ويقدر عدد سكانها بنحو 205,000 نسمة حسب تقديرات عام 2014، وقد احتلها الظلاميون في 15 حزيران سنة 2014 والجهود تبذل اليوم لتحريرها وستنطلق عمليات التحرير بعد ايام قليلة حيث احكم الجيش العراقي والقوات الامنية الطوق عليها وسوف لن تكون معركتها طويلة ان شاء الله . 
في قضاء تلعفر مدارس ومستشفيات ومستوصفات ومقار عسكرية ومطار وهي مدينة كبيرة لابل هي من اكبر الاقضية العراقية قاطبة .وقد حظيت تلعفر بقائمقامين ومدراء نواح مهنيين منهم السيد مصطفى العمري 1926 الذي كتب عنها تقريرا مفصلا قمنا بنشره قبل ايام . وتسكن تلعفر عشائر تركمانية وعربية وكردية معروفة بتاريخها . وثمة علاقات ومصاهرات وتداخلات اجتماعية بين تلك العشائر حتى تبدو تلك العشائر حقا وكأنها عشيرة واحدة .
ومما لحظته عن اهالي تلعفر أدبهم وكياستهم وحبهم للعراق ولمدينتهم تلعفر واعتزازهم بها اعتزازا لايوصف من حيث قوته وأثره .

تلعفر في تقرير قائمقام تلعفر مصطفى العمري 1923-1926 ا.د. ابراهيم خليل العلاف

تلعفر في تقرير قائمقام تلعفر مصطفى العمري 1923-1926
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل
في ارشبفي الشخصي ، وفي مكتبتي وثائق تعود الى فترات تاريخية معظمها متعلقة بالفترة المعاصرة ومنها تقرير وجدته سنة 1973 في أرشيف (دائرة أوراق متصرقية لواء الموصل ) وبرقم 2/3/4/ 7 وكان محفوظا في سراديب بناية محافظة نينوى كتبه مصطفى بك العمري وكان قائمقاما لتلعفر للسنوات 1923-1926 كتبه لمناسبة نقله الى قضاء زاخو . وفي التقرير الذي ينشر لاول مرة الان معلومات مهمة عن تلعفر ارسلها القائمقام - كما جرت العادة -الى مراجعه في وزارة الداخلية ببغداد .
وتحدث في التقرير عن تاريخ تلعفر وتطورها الاداري خلال العهدين العثماني والبريطاني . كما وقف عند ابرز الحوادث التاريخية التي شهدتها وتناول عشائرالقضاء .ومما قاله في التقرير ان اسم تلعفر ورد في معجم البلدان كبلدة عربية واصوله ترجع الى العهد الاشوري وبعد استيلاء المغول التتر عليها سكنتها اقوام من التتر والاتراك فإمتزجت العناصر فيها واكتسب اهلها شخصية خاصة بهم حتى صاروا عنصرا تلعفريا ذو صفة خاصة . وكان القضاء في عهود السيطرة العثمانية حوالي سنة 1270 هجرية-1853 ميلادية ناحية مرتبطة بالموصل ثم عند تشكيل لواء دير الزور ربط القضاء مع سنجار في اللواء المذكور وعند جعل الموصل مركز ولاية اعيد ارتباطها بالموصل بصورة ناحية تدار من قبل مدير ناحية مرتبط بقائمقام سنجار وقد الحقت ادارة ناحية زمار بقضاء تلعفر .
وعندما احتلت القوات البريطانية العراق وزحفت الى الموصل في 11 تشرين الثاني سنة 1918 عين حميد الدبوني بصفة (وكيل حكومة ) في تلعفر ، وبعد اشهر قليلة الغيت وظيفته وعين لادارة القضاء معاون حاكم سياسي وربطت به ادارة قضاء سنجار المودوعة اذ ذاك الى حمو شيرو اليزيدي مع ناحية الموالي .
وفي 15 مارت -اذار 1919 ربطت به ناحيتي الشورة والشرقاط لاتساع منطقة القضاء وبهذه الدرجة مما يعرقل سير الادارة وينتج اشكالات كثيرة للاهالي ولهذا فقد باشر التقلص فإنفكت منه اولا ناحيتي الشورة والشرقاط في مارت -اذار 1920 .
وعندما تشكلت الحكومة الوطنية العراقية اعتبرت سنجار قضاءا مستقلا وجعل قضاء تلعفر محتويا على ناحيتي الموالي وزمار ومركز تلعفر . واخيرا نظرا لأن جميع ملاكي قرى ناحية الموالي هم من الموصل وان مراجعتهم للموصل اسهل عليهم من مراجعة تلعفر فقد صدر أمر مشاور اللواء (البريطاني ) المؤرخ في 28 حزيران 1920 ورقم 4461 بفك ناحية الموالي من تلعفر وبقي قضاء تلعفر محتويا على ناحيتي زمار وتلعفر المركز فقط .
ويستطرد القائمقام مصطفى العمري (طبعا هو من تولى رئاسة الوزراء فيما بعد ) ليتناول ابرز الحوادث التاريخية التي مرت بها تلعفر ومنها ضربها من قبل محمد باشا في سنة 1256 هجرية-1839 ميلادية .وقد عين محمد باشا لأصلاح ولاية الموصل العثمانية وبما ان التلعفريين -حسب ما جاء في التقرير - كانوا متمردين على الحكومة فقد حضر بنفسه مع جنده ودخل تلعفر وبنى القلعة الموجودة فيها الان (1926 ) دوائر الحكومة واعدم القسم الاعظم من اغوات تلعفر وكانت اصول اعدامه هو وضع المحكوم عليهم في بناء اساسات القلعة وقال مصطفى العمري ان السنة الاهالي الان تتناقل تلك الواقعة ومن جملة من اعدم بهذه الصورة (ملا سعيد افندي ) عالم تلعفر .
وجاء في التقرير ايضا :" وما عدا هذه الواقعة لانوجد حادثة مهمة في التاريخ الاخير سوى المنازعات والمقابلات التي كانت تحدث بين (عائلة الالاي ) و(عائلة السيد ) مما تضطر الحكومة لارسال الجند لتأمين الامن .
واما بعد الاحتلال البريطاني فأهم الحوادث التاريخية كانت الثورة التي احدثوها ضد الانكليز في 4 حزيران 1920 والتي امتدت الى الوسط والجنوب وبلغت ذروتها في الرمبثة يوم 30 حزيران 1920 وهي التي تسمى اليوم الثورة العراقية الكبرى .وفي تلعفر عشائر مختلفة منها الالاي بك - قبلانلر - بشارلى- حنشلى - سيدلر- جولخلر-
همتلى-اونباشلر- جاوشلر - حيدر كوله..جانقوللى - لبالى - كشورلى- شيحادلى - علوشلى - شيحانلى - برخانلى - معروف ايوي - كارصلى شمر - الجحيش -
والاعافرة - والشرابيين- والرشكان - والميران - البدوله - والكركرية (الجرجرجية ) - والهسنيان .. والمشكلة التي تشغل القضاء كانت (الخوة ) الي يأخذها رؤساء عشيرة شمر من اهالي القضاء .
للاسف التقرير طويل لكنني في سنة 1973 اجتزأت منه هذه المعلومات فقط .
*
صورة لجانب من قلعة تلعفر

مقهى أم كلثوم في الموصل 1963-1970



مقهى أم كلثوم في الموصل 1963-1970 
وانا اتحدث عن مقهى ام كلثوم في بغداد ومقهى الاسطورة ام كلثوم في بغداد ايضا اقول ان فكرة فتح مقهى يجمع عشاق كوكب الشرق السيدة أم كلثوم ابتدأت سنة 1963 في مدينة الموصل واول من فكر في هذه الفكرة الحاج عبد المعين بن الحاج احمد رحاوي وال رحاوي اسرة موصلية معروفة وكان الحاج عبد المعين من عشاق ام كلثوم كان يزور القاهرة كل سنة وكان مولعا بجمع تسجيلاتها واسطواناتها القديمة والجديدة ولم تكن تفته اية حفلة من حفلاتها كان يعرف عنها الصغيرة والكبيرة يتحدث عن منديلها الذي كانت تمسكه عندما تغني وعن فساتينها وعن رفضها اقتراب عدسات التلفزيون منها حفاظا على عينيها وعن جلوسها على الكرسي قبل وبعد رفع الستارة وعن علاقاتها مع الملوك والرؤساء .
اتذكر ان مقهى ام كلثوم كان قريبا من سوق الحنطة الجديد مقابل المركز العام اي مركز الشرطة في باب الطوب وكانت المقهى في طابق ثان .يقول الحاج عبد المعين لمحرر جريدة (الطليعة ) البغدادية العدد 17 في 15 اب 1971:"انه فتح مقهاه في الموصل سنة 1963 واستمر حتى سنة 1970 وعندما فتحه كان موقنا بأنه سينجح فهو سيقدم لعشاق ام كلثوم ما يريدون سماعه وحسب طلباتهم وقد جمع عبر سنوات تسجيلاتها واسطواناتها وهكذا توافد المعجبون واتسعت شهرة المقهى فقرر الانتقال الى بغداد وقد اجرى الحوار معه الصحفي حسين السامرائي وصوره رشيد الرماحي ونشر التحقيق عن مقهى ام كلثوم الذي لايزال موجودا في الميدان مقابل فندق الجمهورية وبالقرب من مطعم الجمهورية كما ادرمته انا في السبعينات بعنوان :(أم كلثوم عندها مقهى في بغداد ) وهو منشور الى جانب هذه السطور ........................ابراهيم العلاف
*الحاج عبد المعين الموصلي يتحدث للمحرر

جريدة حبزبوز ودورها في الكشف عن مساؤئ الحكومة ا.د.ابراهيم خليل العلاف

جريدة حبزبوز ودورها في الكشف عن مساؤئ الحكومة 
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل
تعتبر جريدة ( حبزبوز ) الاسبوعية البغدادية من ابرز الجرائد الهزلية ذات الطابع السياسي . وقد جمعت بين الكاريكـــاتير الانتقادي والمقال الهزلي الساخر ، صدر عددها الاول في 29 ايلول 1931 ولأن صاحبها ومديرها المسؤول ( نوري ثابت ) 1897-1938 الملقب ( حبزبوز ) أي (الشاطر ) أو ( النبيه ). وسلكت الجريدة الاسلوب الرمزي لكشف مساوئ الادارة الحكومية وتقاعس الموظفين والتأكيد على وحدة العراقيين ومنع اي قوة تريد أن تفرقهم فهي تراهم جسدا واضحا وكثيرا ما عكست ذلك في صفحاتها . ولعل من ابرز رسامي الكاريكاتير الذين عملوا في الجريدة ،( كان هذا الفن قد دخل الصحافة العراقية آنذاك لاول مرة ) سعاد سليم وعبد الجبار محمود ، ومحمود ابو طبرة. وفي 12 تشرين الاول 1938 توفي صاحبها فاحتجبت عن الصدور وكان لها تأثيرها الفاعل في المجتمع خاصة وانها قـد لاقت انتشاراً واسعاً ورواجاً شديداً . 
كتب الاستاذ جميل الجبوري كتابا كبيرا عن جريدة حبزبوز نشرته وزارة الثقافة والاعلام في بغداد سنة 1986 بعنوان :" حبزبوز في تاريخ صحافة الهزل والكاريكاتير في العراق " .ويعد من الكتب الرائدة المعمة والتي تعد مصدرا رئيسا من مصادر الصحافة الساخرة في العراق .وقد قال في كتابه : ان حبزبوز كانت منذ سنة 1961 شغله الشاغل ، فبدأ بجرد الجريدة وجمع الوثائق عنها ، وعن مؤسسها نوري ثابت .كما التقى - خلال تلك الفترة وحتى تأليفه الكتاب - عددا من الذين عملوا في هذه الجريدة ومنهم رسامها الكاريكاتيري مصطفى أبو طبرة ، والذي قدم له كل ما يملكه من معلومات ووثائق نادرة وصور خاصة . كما ساعده في الاتصال بمن كان يعرف نوري ثابت .وقف المؤلف عند صحافة الهزل والكاريكاتير في العراق بشكل عام وعَرف بأبرز أعلامها وقدم نماذج من انتاجاتهم الصحفية .كما تناول نوري ثابت –حبزبوز – منذ ولادته وحتى وفاته وجرد المقالات التي كتبها مستنبطا منها مكونا الرأي فيه ،له أو عليه .وقد وصل الى نتيجة مهمة وهي ان نوري ثابت كان يحمل رسالة مقدسة وهي تعميق الوعي عند قرائه ومتابعيه وكاشفا لهم مساؤئ مجتمعهم بأسلوب ساخر يساعدهم في ايجاد الحلول لابرز مشكلاته وهمومه فكان –بحق جوادا ، واصيلا في مهمته .. وقد ناء بأعباءِ ثقال ، فما نكص ، ولا وهن ، ونزه نفسه عن التكسب ، والتوصل وما ارتضى لكرامته ان تُباع في سوق المنافع الخاصة . 
وكان نوري ثابت يكتب بتواقيع عديدة منها (ابن ثابت ) و(بياع شراي ) و(جدوع بن دوخه ) و(خادمكم المعلوم ) و(احمد حبزبوز ) و(غشيم ) و(ابو احمد ) . خاطب النواب الجدد مرة وهم يستعدون لحضور جلسات مجلس النواب فقال :" يا فتاح يا رزاق ..رب يسر ولا تعسر ..اهلا وسهلا بالنواب ..افتحوا عيونكم قبل كل جلسة ولاترفعوا الاصابع الا بعد وخزة الضمير ودمتم لخادمكم افندم " . 
وكان ينتقد اداء الحكومة ويرى ان اكثر الوظائف يشغلها غير الاكفاء وان الحكومة تهمل الشركات الوطنية ولاتساعدها وان سوق الرجاء والالتماس والمحسوبية والمنسوبية لاتزال في رواج وان المدارس ضيقة لاتتسع للطلاب وان البطالة متفشية والملاريا حدث عنها ولاتخف والجيش بحاجة الى تعزيز ورواتب المسؤولين كبيرة "والشعب هلكان " وحال المستشفيات لايتلاءم وروح العصر " . كانت جريدة حبزبوز تطبع 4000 نسخة ورجل الشارع في بغداد ينتظرها بلهفة شديدة لانها كانت تعبر عن مشاعره بشكل دقيق لذلك استحقت هذه الجريدة كل اهتمام مؤرخي الصحافة والمهتمين بالشأن العراقي العام .
_______________________________
*من دراسة لي عن الصحافة الهزلية في العراق

"تقاسيم عراقية " قصيدة للشاعر الاستاذ الدكتور نجمان ياسين



"تقاسيم عراقية " قصيدة للشاعر الاستاذ الدكتور نجمان ياسين 
منشورة في جريدة الاسبوع الادبي (الدمشقية )10-6-2006 ...قصيدة جميلة ومعبرة يقول في مقطعها الاول :
مثلك يايونس :
مثلك الان ، - يا ابن متى ، 
ملقي في ظلام جوف الحوت ،
مثلك ، ابتهل الى ملائكة الرحمن ،
واتهدج واتضرع ،
كي تحرر قلبي من اعماقه الموحشة ،
مثلك ،
جبل جريح ،
دمعة اليانبيع ،هذا الفتى ،
المرمي في الظلام وفي الحريق .
..................................................تحياتي له ............ابراهيم العلاف

الدكتور ابراهيم العلاف أمام جامع القائد والصحابي خالد بن الوليد ر

قبل 7 سنوات
الدكتور ابراهيم العلاف أمام جامع القائد والصحابي خالد بن الوليد رضي الله عنه في حمص -سوريا صيف 2010 ..........كان الله في عون أهلنا في سوريا .